Как молятся в противочумном костюме?

Вопрос: Можно ли медицинским работникам, находящимся на дежурстве в красной зоне, совершать намаз в костюме, который закрывает всё тело, в том числе и лоб, если у него есть омовение?

Ответ:

С именем Аллаха! Вся хвала Господу миров! Благословение и приветствие Его посланнику Мухаммаду!

Одним из условий земного поклона в намазе является отсутствие преграды между лбом и полом. Но в этом вопросе есть исключения, которые позволяют закрывать лоб полностью. Одно из них — боязнь заболеть при его обнажении.

Врач в "красной зоне"

Следовательно, если есть серьезное опасение заболеть, то  медработники, находящиеся на дежурстве в красной зоне, могут совершать намаз в защитном костюме без обязательства возмещать его. А Аллах знает лучше.

Аргументация:

عبارة المنهج القويم مع حاشية الترمسي: ﻭﺷﺮﻃﻪ - أي السجود - ﺃﻳﻀﺎ ﻛﻤﺎ ﻋﻠﻢ ﻣﻦ ﻗﻮﻟﻪ : (ﺑﺸﺮة) ﺃﻥ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﺑﻴﻦ اﻟﺠﺒﻬﺔ ﻭﻣﺤﻞ اﻟﺴﺠﻮﺩ ﺣﺎﺋﻞ ﺇﻻ ﻟﻌﺬﺭ. "ﻓﻠﻮ ﻋﺼﺐ ﺟﻤﻴﻊ ﺟﺒﻬﺘﻪ ﻟﺠﺮاﺣﺔ" ﻣﺜﻼ "ﻭﺧﺎﻑ ﻣﻦ ﻧﺰﻉ اﻟﻌﺼﺎﺑﺔ" ﻣﺤﺬﻭﺭ ﺗﻴﻤﻢ "ﺳﺠﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ" ﻟﻠﻌﺬﺭ "ﻭﻻ ﻗﻀﺎء" ﻷﻧﻪ ﻋﺬﺭ ﻏﺎﻟﺐ ﺩاﺋﻢ.

قوله (لجراحة مثلاً) أي : كجدري وصداع شديد.
قوله: (وخاف من نزع العصابة محذور تيمم) كذا في التحفة، وجرى عليه الشارح هنا، وجرى في شرحي الإرشاد والإيعاب على الاكتفاء بالمشقة الشديدة وإن لم يبح التيمم ؛ كمشقة القيام السابقة.

Намаз в "красной зоне"

قال في حاشية الفتح ما نصه: هذا هو قياس الباب، وجريت في شرح المنهاج على أنه لا بد فيها أن يبيح التيمم، وهو قياس باب التيمم، لكن قد علمت أنهم جروا في ترك القيام أفضل الأركان على أن مبيح التيمم لا يشترط فيه فأولى غيره، 
وقد يفرق بين ما هنا والقيام بأن الغالب في مشقة القيام أنها لا تبيح التيمم فلم يعتبروه ثم، وإلا .. لعز الجلوس، إذ وجود مجرد مشقة للقعود تبيح التيمم نادر، مع أنها قد تعظم ولا تحتمل عادة، وعدم اعتبار هذه إذا وصلت لهذا الحد فيه غاية التعسير على الناس؛ فاقتضت الضرورة ضبطها بما ذكر لا بمبيح التيمم؛ إذ لو اعتبر فيها .. لم يوجد لنا قعود إلا نادرا، وقد تقرر أن احتمال ما فيه مشقة لا تحتمل غالبا فيه غاية للنفارة، لما جبلت عليه ملتنا من عدم الحرج،
وأما ما هنا فهو جرح، والجرح قد عرف بمبيح التيمم فيه ضابط يسهل؛ كبطء برئه نحو ساعة، ويوجد كثيرا ولا يشق تحمله تلك المشقة؛ فأنيطت مشقته بإباحتها للتيمم؛ لأنه هنا الرخصة التي هي التسهيل على العباد، فلأجل ذلك سلكنا مبيح التيمم هنا لا ثم؛ عملا بالرخصة والسهولة في الموضعين انتهى، فتأمله فإنه دقيق.
قوله: (لأنه عذر غالب دائم) تعليل لعدم لزوم القضاء، وعبارة الأسنى : لأنها - أي الإعادة - إذا لم تلزمه مع الإيماء للعذر .. فهنا أولى.

См.: Манхадж аль-кавим (с субкомментариями имама ат-Тармаси), т. 3, с. 718.

Отдел фетв Муфтията РД

Телеграм канал отдела фетв: t.me/fatawadag

Понравился материал? Пожалуйста, расскажите об этом окружающим, сделайте репост в соцсетях!

Читайте нас в Телеграм: t.me/newislamru